• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • wali

    بانصيب والحــراك .. وزوبعة ودهاء حزب الإصلاح في محاولة إخفاء الرأس الكبيرة

    ناصر ادريس

    ناصر ادريس

    الاربعاء 2014-03-19  15:16:27
    .
    لاشك أن إعتقال منفذي محاولة الإغتيال التي تعرض لها القاضي عدنا الحامد في سيئون في مطلع الشهر الجاري يعد مكسباً كبيراً وبداية لكشف اللغز المحير الذي حيّر عامة الناس في الجنوب وفي حضرموت بشكل خاص والتي دفعت فاتورة باهضة من خلال إستهداف كوادر عملاقة في السلك العسكري من أبنائها، أذكر منهم الشهيد علي العامري ورفاقة وبارشيد وباشكيل وقائمة كبيرة من الضباط والجنود والمحققين ولم تخلو القائمة حتى من علماء الدين الأفاضل كالشيخ علي بن سالم باوزير رحمة الله عليه.
    .

    حزب الإصلاح ومحاولة تحقيق مكاسب:
    .
    مايثير السخرية والإشمئزاز هو إستغلال الجهاز الإعلامي لحزب الإصلاح اليمني “الإخوان المسلمون في اليمن” ومنتسبية للواقعة حيث إستبق مطبخ الإصلاح نتائج التحقيقات الجارية ليشن حملة تشهير واسعة ضد الحركة الوطنية الجنوبية “الحراك الجنوبي” بحجة أن المجرم بانصيب ينتمي للحراك السلمي أو كما صنفتة وسائل إعلامية تابعة لحزبهم كـ”قيادي في الحراك السلمي”. لا بل إدعت وسائل إعلامهم أن الرئيس البيض هو المخطط والمشرف على هذة العمليات الإرهابية في محاولة منهم لتحقيق مكاسب إعلامية لاغير متناسين أن لجؤ وتستر بانصيب بالحراك السلمي ماهو إلا تمويه وذكاء منه ومن قادتة كي لا ينكشف أمره وأمرهم، حيث جاء تستر بانصيب بالحراك كون الحراك الجنوبي هو الأكثر تضرراً من إستهداف الكوادر الجنوبية وهو الذي دائماً مايندد بالإغتيالات معتبراً إياها إستهدافاً لكوادر الدولة الجنوبية القادمة لامحالة.
    .
    فلو كان الحراك فعلاً هو من يقوم بهذة الإغتيالات أو يمولها ففي إعتقادي أنه سيبدأ بتصفية قيادات ونشطاء هذا الحزب التي يقفون بكل وقاحة ودناءة مع المحتل اليمني مانعين حصول الجنوبيين على حقهم في إستعادة دولتهم ناهيك عن تخابرهم المستمر مع الإحتلال اليمني وعملهم كـ”جواسيس″ للإحتلال اليمني وأجهزتة القمعية وهو مالوحظ من خلال إعتلاء “الإصلاحيين” لأطقم الأمن المركزي والجيش في كثير من المرات أثناء قمع مسيرات الحراك السلمي في حضرموت، وكلنا نعرف من قاد الجيش إلى الشهيد محمد سالم بارعيدة في فبراير من العام 2012م أو بالأحرى من أعان على قتلة؟
    .
    ليس غريباً ولا مستغرباً أن يشن حزب الإصلاح – السيئ الصيت في الجنوب – هذة الحملة الشعواء والمغرضة ضد الحرك الجنوبي السلمي, فهذة سياستهم التي عاشوا وتربوا عليها منذ زمن، سياسة مبنية على الكذب والخداع والدجل المختبئ وإستغلال الدين الإسلامي لتحقيق مكاسب دنيوية فقط. ونحن لازلنا نذكر كيف إستغل أولئك الجريمة البشعة بإحراق مصاحف من القرآن الكريم في إحدى ساحات ماكان يعرف بـ”التغيير” والتي حدثت قبل حوالي عامين في مدينة العلم تريم لتشوية صورة الحراك السلمي وشباب الحراك الذين أثبتت الأيام أنهم بريئون من هذا الفعل المقزز وأن المتسبب الرئيس لهذة الجريمة هم قيادات وأعضاء حزب الإصلاح نفسة أو ماكانوا يطلقون على أنفسهم “شباب الثورة اليمنية”.
    .
    الحراك الجنوبي ومواقفه المخزية من القضية:
    .
    إذا كان حزب الإصلاح التكفيري وقياداتة وأعضاؤة ووسائل إعلامة قد إستغلت وتستغل القضية في تشوية سمعة الحراك ومنتسبية فهذا حق لهم وفرصة ثمينة عرفوا كيف يستغلونها. ولكن المعيب والمخزي مواقف قيادات ومكونات الحراك السلمي في حضرموت من القضية، فهي كعادتها – أي قيادات ومكونات الحراك – تتسابق في نسب الشهداء إلى مكوناتها وتتخلى دائماً عن الجرحى. إلى ذلك فلم نسمع من أي مكون في حضرموت الساحل موقفاً أو بياناً يتبرأ فيه من المرتزق بانصيب الذي باع وطنة وقضيتة لخدمة دولة الإحتلال اليمني.
    .
    كان أملنا أن تسارع المكونات والقيادات إلى نشر وتعميم بيانات تتبرأ فيها من المؤتجر المرتزق بانصيب ومن أفعالة وأن تعمل قناتنا عدن لايف إلى جانب إعلاميينا على نشر أخبار التحقيقات مع المتهم أولاً بأول لأن القضية تهمنا جميعاً كحضارم وجنوبيين. لكن وللأسف الشديد في كل مرة تثبت القضايا المتسارعة حولنا ان الشعب الجنوبي شعب عظيم تنقصة القيادة المحنكة التي تعرف كيف تستغل الظروف والأوضاع وتحويها إلى صالح قضية شعب الجنوب. ولكم أن تتخيلوا كيف سيستطيع حزب الإصلاح وإعلامة أن يستغل القضية لو وجد ناطق رسمي بإسم مكونات الحراك السلمي يظهر في وسائل إعلام جنوبية وعربية منذ الوهلة الأولى لإلقاء القبض على بانصيب ويعلن موقف موحد للحراك من القضية ومن ثم يعاود الظهور مرات ومرات ليطالب بكشف نتائج التحقيقات للرأي العام الجنوبي واليمني.
    .
    السؤال هنا لكل إصلاحي (إخونجي يمني أو حضرمي):
    كم عدد ضحايا حزب الإصلاح الذين أغتيلوا في حضرموت والجنوب واليمن بشكل عام من على متن دراجات الموت أو بالعبةات الناسفة والكمائن؟؟؟؟؟
    إذا أجبتم عن السؤال ستعرفون من هو المستفيد الأكبر من هذة الإغتيالات الجبانة التي يعتبرها الجنوبيين الأحرار إستمراراً لفتاوى سابقة أباحت دماءهم.
    .
    وأخيراً أخواني الجنوبيين تأكدوا أن مايقوم به حزب الإصلاح هذى الأيام ماهو إلا محاولة يائسة لإخفاء الحقيقة بإستباقه لنتائج التحقيات التي لاشك أنها ستظهر عمل بانصيب لصالح الإحتلال اليمني بكافة أقطابة (العسكر + المتأسلمون + القبيلة) وبالأخص قيادات الحزب التكفيري المتستر بالدين والأيام بيننا.
    قال تعالى “وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ” صدق الله العظيم



    6 314 مشاهدة

    عدد التعليقات (0)

    لا يوجد تعليقات

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع

    إختر لغتك

    التقويم

    أكتوبر 2014
    س أ ن ث ر خ ج
    « سبتمبر    
     123
    45678910
    11121314151617
    18192021222324
    25262728293031